عبد الكريم

361599667_38ac02bf181.jpg

“لا إكراه في الدين قد تبين الرشد من الغي” (البقرة : 256)ـ
“وقل الحق من ربكم فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر…” (الكهف: 29)ـ
“ان هذه تذكرة فمن شاء اتخذ إلى ربه سبيلا” (الانسان : 29)ـ
“قل الله اعبد مخلصاً له ديني. فاعبدوا ما شئتم من دونه…”  (الزمر : 14، 15)ـ
“قل يا أيها الكافرون. لا اعبد ما تعبدون. ولا انتم عابدون ما اعبد. ولا أنا عابد ما عبدتم. ولا انتم عابدون ما اعبد. لكم دينكم ولي دين”  (الكافرون : 1-6)ـ
“ولو شاء ربك لآمن من في الأرض كلهم جميعا أفأنت تكره الناس حتى يكونوا مؤمنين” (يونس : 99)ـ
“… فمن اهتدى فإنما يهتدي لنفسه ومن ضل فإنما يضل عليها وما أنا عليكم بوكيل” (يونس: 108)ـ
“وكذب به قومك وهو الحق قل لست عليكم بوكيل” (الأنعام : 66)ـ
“فذكر إنما أنت مذكر. لست عليهم بمسيطر” (الغاشية : 21، 22)ـ
“ولو شاء الله ما أشركوا وما جعلناك عليهم حفيظا وما أنت عليهم بوكيل” (الأنعام : 107)ـ
“قد جاءكم بصائر من ربكم فمن أبصر فلنفسه ومن عمي فعليها وما انا عليكم بحفيظ” (الأنعام : 104)ـ
“ربكم اعلم بكم ان يشأ يرحمكم وان يشأ يعذبكم وما أرسلناك عليهم وكيلا” (الإسراء : 54)ـ
“أرأيت من اتخذ إلهه هواه أفأنت تكون عليه وكيلا” (الفرقان: 43)ـ

عبد الكريم سليمان شاب مصري في العشرينيات من عمره وطالب في جامعة الأزهر، ساقه تفكيره إلى أن الأديان هي من صنع البشر وكفر بكل الثوابت التي تربى عليها ونشأ بها. وكتب كل ما جال بفكره وخاطره على مدونته على الانترنت. طرد من الأزهر واعتقل وهو الآن ينتظر آخر فصول محاكمته يوم الخميس القادم الخامس والعشرين من يناير أمام محكمة محرم بك الجزئية في الاسكندرية. كريم متهم بثلاثة تهم: ازدراء الاديان، اهانة رئيس الجمهورية، وبث الفتنة وتكدير الأمن العام. إذا ادانته المحكمة بالثلاث تهم فمن الممكن أن يحكم بالسجن على كريم بتسعة سنوات خلف القضبان ـ

هذه القضية دليل على اشكالية تعاني منها المجتمعات العربية عندما تطرح أمامها ممارسات تعتبرها الكثير من البلدان في العالم من ضمن مقومات الحرية الفردية. هل الانسان حر في ان يعتقد ما يشاء في بلداننا العربية؟ يتأيك الرد مدوينًا من المتحمسين بنعم كبيرة صاخبة ويستشهدون ببعض أو بكل  بآت الذكر الحكيم أعلاه. ولكن كيف اعتبر أحدًا حرًا في اعتقاده الديني إن هو لم يعلن عن ذلك، كيف تصبح حرية اعتقاده مكبلة مسجونة داخل احشائه. نحن نعلن عن إيماننا ومعتقدتنا الديني بكل حرية في ذهابنا إلى المساجد والكنائس وتهنئتنا بأعيادنا الدينية ولبس الجلباب والالتحاء وتعليق الصلبان ووشمها، نمارس هذه الحرية يوميًا وأمام الجميع ولا يطالبنا أحدًا بكبتها. يمارس المسلمون طقوسهم أمام المسيحين والعكس ولا يشتكي طرف على الآخر ولا حتى يأبه به بل في الغالب يقوم المسيحي بتهنئة المسلم برمضان والعيد ويقوم المسلم بتهنئة المسيحي بعيد القيامة وعيد الميلادـ

أين حرية المعتقد اذن إن لم نرى أنه من الطبيعي أن يعلن من أراد ترك حظيرة الإيمان عن معتقده الجديد وأسباب تركة القديم؟ هل يرى البعض أن من يفعل ذلك قد اعتدى على حرية الآخرين؟ وما معنى عندما يشرح أحدهم الأسباب التي دعته إلى الكفر أنه بذلك يزدري الأديان؟ سبحان الله، الرجل قد كفر وأعلن ذلك صراحة ماذا تتوقعون منه؟ أن يصمت؟ أن يأكل خرا كما يقول الشوام؟ نحن نمارس حريتنا كل يوم بالدعوة إلى أدياننا في الراديو وعلى شاشات التليفزيون ونشوه بها جدران البيوت وعربات المترو. وهو لم يكن له إلا وسيلة خجولة لا يراها ولا يتأثر بها إلا فئة صغيرة من المجتمع. لماذا تتوقعون من غير المؤمنين احترام معتقداتنا، هل نخن نعاملهم بالمثل، هل نحن نحترم الالحاد مثلاً. متى احترمنا معتقداتهم يكون عليهم احترام معتقداتنا معاملة بالمثل. أليس الإيمان بالله اعتقاد، وكل اعتقاد هو ادعاء؟ يقيننا بوجود الله سوف يتحول من مرحلة الادعاء إلى الحقيقة يوم القيامة حيث يجزى الله المؤمنين بجنته والكافرين بناره كل في نعيمه أو عذابه الأبدي. نحن المؤمنون لدينا ما سيميه اللفظ القرءاني “علم اليقين” أي أنه قد جاءنا من أخبار السابقين الذين نثق فيهم ثقة كلية لا نهائية أن محمد (صلعم) قد جاءه وحي الله تعالي خالق الكون واسع القدرة العليم الخبير. علمنا منهم ولم نعاين محمد (صلعم) ولم نعيش زمن الوحي ونرى نوره صلى الله عليه وسلم ونعيش في مدينته المنورة. من عايش هذه الفترة من الصحابة رضوان الله عليهم لديهم مستوى أعلى من اليقين وهو (عين اليقين) أي انهم رأو الرسول بأعينهم وسمعوه بآذانهم وجاهدوا معه ونصروه. الوحيد الذي كان لديه أعلى مستويات اليقين هو محمد (صلعم) ذاته. هو من آته الله الوحي وكرمه برسالته فكان يعلم علمًا نهائيًا بالاسلام وهو ما يسميه اللفظ القرءاني (حق اليقين). ولن نرقى إلى هذا المستوى إلا يوم القيامة عندما نرى الله ويذهب المؤمنون إلى الجنة والكافرون إلى النار.

عبد الكريم اختار طريقه بناءً على تفكيره ونظرته للعالم من حوله. وبناءًا على عدم ثقته في اخبار السلف لم يرقى إيمانه إلى أول مستويات اليقين وكفر بكل شيء. هل هو حر؟ هل نجبره على العودة إلى حظيرة الايمان؟ ماذا نستفيد ان هو عاد؟ هل يشعرنا هذا بطمئنينة أكبر ويثبت إيماننا؟ لماذا نشعر بالتهديد من الخارجين عن الجماعة والمارقين؟

ألا ترون أن الإيمان والكفر بالله قضية خاصة جدًا؟ ألا ترون أن الكفر والإيمان مرده إلى الله تعالى؟ ألا ترون أن الله كفيل بالكافرين والملحدين والمشركين وكل من لم يتبع هديه ورسالته؟ ألا تخلق العقوبة جيشأ من المنافقين؟ من هم يبطنون الكفر ويظهرون الإيمان. والمنافقين كما نعلم أشد خطرًا على الإسلام من الكافرين المجاهرين بكفرهم. من جاهر بكفره يمكن الرد عليه وإفحامه، أما من أبطن الكفر فهو يحارب الاسلام وهو في داره وبين أهله. في ماضينا السعيد كتب اسماعيل أدهم كتاب بعنوان “لماذا أنا ملحد” ولم يقدم للمحاكمة ولم يصادر كتابه من الأسواق ولم يقتل أو يكفر بل جاء الرد عليه من نفس صنف فعلته، فرد عليه أحمد زكي أبو شادي برسالته “لماذا أنا مؤمن”، وبمقالة من محمد فريد وجدي بعنوان: “لماذا هو ملحد؟”ـ

ننتقل الآن إلى لب الموضوع. المسألة الآن حي حرية الفكر والاعتقاد. هل لدينا ما يكفي منها؟ لو حكم على كريم بالسجن لأنه عبر بحرية عن معتقداته فما المانع أن يتطور ذلك ليشمل كل صغيرة وكبيرة وقد نرى بعد خمسين سنة مثلاً أنه حكم عليك لأنك كتبت قصيدة تهجو الفول والطعمية وهي الأكلة المقدسة لدى عالبية المصريين. تجمع نفر من الشباب المسلم المؤمن ببطلان الدين البهائي أمام المحكمة يطالبون بحق البهائيين في أن تكون لديهم أوراق رسمية لا يجبرون فيها على وضع دين من الأديان الثلاثة محل دينهم. هؤلاء الشباب المتظاهرون لم يطالبوا أحد بالاعتراف بالدين البهائي ولم يطالبوا بانشاء محافل بهائية ولم يطالبوا باحترام البهائية أو أنها تدرس بالمدارس، طالبوا فقط بأن تحترم قيم المواطنة وأن يطبق الدستور وأن يعامل كل المصريين بالمثل بغض النظرعن الدين.

ان كنت تريد حماية حرية الفكر والاعتقاد وإن كنت تريد مجتمعًا يحترمك ويأصل قيم مواطنة سليمة وغير منقوصة، إذا كنت تريد أن تكتب بحرية على الإنترنت وبغض النظر عن اعتقادتك ساهم مع حملة كريم عبد العزيز واحضر إلى محكمة محرم بك الجزئية يوم الخميس الخامس والعشرون من يناير.

الصورة من مدونة جار القمر وشكرًا لجار القمر على التشجيع ويمكنك الرجوع إلى تفاصيل أكثر عن المحاكمة هنا

17 تعليق

  1. يمكن انا مش فاهمك كويس بس جميل جداً الآيات اللي كتبتها فوق بس في نقطة إن حرية الفكر و التعبير عن المعتقدات مش لعبه في إيد أي حد و ينفذها على مزاجه .. و كون إن واحد يحاول يشيع ترك الدين فده مش حرية تعبير .. مش أجي على شوية مسلمين و الدين الرسمي في البلد الإسلام و أقولهم اكفروا أو حد ييجي يشتم الرسول و المعتقدات و تقولي حرية تعبير ..

    يا أستاذي الردة موضوع منتهي في الإسلام و احنا هنا بنقول ازدراء الأديان لأن مفيش في قانونا حاجه اسمها ردة , و الردة في الإسلام معروف حكمها إيه و كريم ردته ردة مغلظة و الردة المغلظة هي ما تكون مصحوبة بالطعن في الدين و التشكيك في الثوابت و مصحوبة بمحاربة الله و رسوله و ده في الإسلام (يُقتل) .. يعني كويس إنه هياخد هنا كام سنه في السجن لو كان في دولة بتطبق النظام الإسلامي كان مات و شبع موت

  2. مين قال حرية الفكر والتعبير لعبة، في ناس بتموت علشان تقول انت رأيك وتتكلم بحرية عن دينك ومعتقدك. هاجم واطعن في معتقد كريم زي ما هو أو أي واحد غيره بيهاجم أو بيطعن في معتقدك. والأديان مش حقائق مسلم بها ولكنها معتقدات وإيمان. أنت مؤمن وأنا مؤمن وإيماننا غيبي ولا نملك دليل قطعي دامغ على ما نؤمن به. اتفق أنا وأنت وكل الملحدين في العالم على أن جزيء الماء يتكون من ذرتين من الأوكسيجين وذرة واحدة من الهيدروجين. أنا وأنت نتفق على أن الله واحد لا شريك له وأن محمد (صلعم) خاتم أنبيائه ولا يتفق معنا أي من الملحدين في ذلك. كيف تثبت لهم إيمانك بدليل لا يقبل الشك. لا يمكن، وإلا لماذا يوجد ثواب وعقاب. الله يطلب إيمانًا غيبيًا وإلا لكان أرانا وجهه سبحانه وخلص الموضوع وآمن الجميع. الدين ظني غيبي ولا يمكن أن تطلب من أحد أن يحترم ويقدس ظنونك وغيبياتك. وإلا فاحترم إلحاده. هل تحترم إلحاده؟ـ

  3. لا أحترم إلحاده ولا أقبل بسجنه بل أشفق عليه من مصيره في هذه الدنيا و يوم القيامة وأدعو الله أن ييسر له طريق الهداية

  4. شكرًا أبو حميد على مشاعرك فأنا لا أتوقع منك أقل من ذلك. لا يمكن أن تجبر شخص ما على احترام معتقدات الآخرين. يمكنك أن تقطع لسانه أن تنفيه أن تسجنه أن تقتله ولن يغير ذلك كله من قناعاته.

  5. بصراحه الموضوع شائك جداً لأسباب تاريخيه و إجتماعيه
    فعلى الصعيد التاريخي هناك كل النقول التي تقول بأن المرتد عليه حد القتل .. مع أنني لا أعرف دليلاً واحداً يتحدث عن تنفيذ هذا الحد في العهود الإسلاميه الفضلى .. و كذلك لغياب الإجتهاد الفقهي الشرعي عن المسلمين لسنين طويله و بالتالي أخذ الأحكام من خلال كتب السابقين و تقريراتهم مع أنها ناشئه من خلال فهمهم للنصوص في ضوء ما عاشوا فيه إجتماعياً و سياسياً!.
    و أما من الناحية الإجتماعيه فنحن نعيش حالة رعب و خوف من كل شئ .. و كثيرون منا عاطفيون جداً في كل شئ و خصوصاً فيما يخص الدين و بالتالي نعجز عن التعامل المنطقي السليم مع حالات المواجهه و التصادم التي يمثلها عبدالكريم.

    لا أتخيل أننا يمكن أن نتجاوز مثل هذا الوضع إلا من خلال خروجنا من أزمتنا في التعامل مع النصوص و الواقع

    تحياتي

  6. انا مش عارف اقول ايه على عبد الكريم ده ربنا ياخده ويريحنا منه ومن المدونات اللى بتطلع منها ريحته و بنبهكم ياجماعه انه فى مدونات مصريه تسب الدين وتسىء الى الأسلام بغض النظر عن عبد الكريم مثل مدونة http://shadow.manalaa.net/node?page=2 اللتى تحت علم بيسو والتنين البمبى او بمعنى اصح علاء ومنال وامثالهم وحسبى الله ونعم الوكيل

  7. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    و الله انا مش عارفه اقول ايه حسبى الله ونعم الوكيل اولا حرية التعبير متاحه لاى حد وف اى موضوع لكن انك تشكك فى وجود ربنا ده اسمه الحاد وكون انكوا مش قارين تثبتوا اوتلاقوا دلائل على وجود ربنا فدى مشكلتكوا و مشكلة اللى كانوا بيدرسوا لكوا اقروا سيرة الرسول و سير الصحابه و اقروا فى المصحف يمكن ده يحرك فيكوا حاجه والله اعلم لو كنتوا بتصلوا اساس و لا لا ثانيا عبد الكريم ده اسمه حتى خساره فيه ده لو قلنا مجازا انه حر ف اعتقاده فالمفروض انه ما ينشروش على الملا و انا معاك انه سجنه مش حل يمكن ده ما يغيرش حاجه جواه لكنى متاكده لو شيخ متمكن قعد معاه او رجل علم جاد هيقدر يقنعه و ساعتها انا متاكده انه هيعيط بدل الدموع دم على اللى قاله وعمله و ربنا يهدى الجميع و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

  8. نها… يا نهـا
    يا ستي هو فيه حد داسلك على طرف. لو حد فينا داسلك على طرف إبقي قصري العباية أو الجلبية. ساعدينا يعني الله يسترك انتي وكل ولايا المسلمين.

    عمومًا أيتها الساخطة علي وعلى أحوالي. ويا من أمطرتي المدونة ببركاتك، نحن لا ندافع عن عبد الكريم الكافر الزنديق، نحن فقط ندافع عن حق جميع المصريين في التعبير. وعمومًا فإن تلك الحرية هي الثالثة في منظومة نريد لها ان تكتمل: حرية الفكر، حرية الاعتقاد وحرية التعبير

    حرية الفكر هي ان تفكري انت وأنا والجميع بدون أن نتأثر بالمسلمات. القدرة على تحييد الذات والتفكير بعقلانية واستقلالية والقدرة على القيام بذلك بطريقة نقدية. سوف أعطيكي أيتها العزيزة مثالاً وليكن المثال هو ذاته ما يدور في ذهنك (ومن الممكن أن تعتبري ذلك غرورًا، فلا بأس) حرية التفكير في الله، في مخلوقاته واعجاز صنعه وعجائب وطلاقة قدرته، ثم التفكر في ذات الله، عند ذلك قد يقف المرء مستغفرًا الله لأنه لا يمكن أن يحيط بما لا وسع لعقله أن يحيط به. ومن الفرق الصوفية من تذهب إلى أبعد من ذلك بل تقول بالحلول والتجسيد.

    حرية الاعتقاد أن ينتقل ذلك الفكر من مجرد تساؤلات ذهنية إلى إيمان وتصديق في القلب. وهو ما لا تعارضينه، فكل انسان حر في اعتقاده وقد أسس ذلك الاسلام منذ نشأته والآيات القرآنية أعلاه تشهد على ذلك. ولا يجب التفرقة بين المواطنين على أساس اعتقادهم، فعلى الدولة أن تعامل مواطينها على أساس أنهم مصريون قبل أي تصنيف آخر حتى ولو كنت أوءمن بأن اسلامي يأتي قبل مصريتى. وتحت هذا يتساوى جميع المصريين بغض النظر عن انتماءاتهم الدينية. ولهم جميع حقوق المواطنة بدون أي تمييز. يمكنك أن تراجعي ما كتبناه عن البهائيين.

    أما الحرية الناقصة المعيبة هي حرية التعبير، وهي موضوعونا هنا. فنحن لا ندافع عن كريم عامر وعن آرائه، بل ندافع عن الحق في الكتابة بحرية على الإنترنت. حافظي على هذه الفكرة لأني سوف أذكرها لاحقًا.

    ندافع عن تلك الحرية لسببين، الأول أن الدولة تعلم ما للدين الاسلامي من مكانة عظيمة في قلوبنا جميعًا نحن المصريون. وتعلم وتعي جيدًا أن المشاعر الدينية ورقة رابحة دائمًا لدى العامة. فتستخدم ذلك لإلهاء الجماهير عن قضاياهم الأساسية وليصبح همهم أشياء لا ترقى إلى طموحات الشعوب من توفير سبل حياة كريمة من فرص عمل للشباب وتأمين وسائل مواصلات آدمية، وفرص تعليم حقيقية، ومعدلات نمو اقتصادي تؤمن مستقبل أفضل للأجيال القادمة. هي تريد أن يظل الشعب المصري ملهي بقضايا آخرى حتى تمرر هي أجندتها وتظل جاثمة على صدورنا. فهي كل حين والآخر تخرج لنا بما يشغل الرأي العام وتمرر من خلاله ما يحلوا لها من تشريعات وتعديلات دستورية. ارجعي بالذاكرة إلى الخلف قليلاً ومن الممكن أن تقومي بنفسك بسرد قائمة محترمة من القضايا التي خاطبت وجدانًا دينيًا عميقًا وتأثرت بها الجماهير حتى طغت على كل القضايا الأخرى.

    السبب الثاني، أنه لو حكم على كريم عامر بسبب ما كتبه على الإنترنت ستكون سابقة قضائية يتم القياس عليها مستقبلا ليتم مقاضاة كل مصري يكتب على الانترنت بما في ذلك الكتاب الإسلاميين أنفسهم. هذه السابقة القضائية سوف تكون سيفًا مرفوعًا في وجه الجميع. ولكن كريم كان البداية لعلمهم المسبق أن كريم اقترف جرمًا كبيرًا في حق الاسلام ولن يغفر له عامة المصريون ذلك ولن يكترث به أحد. فالكل سوف لن يتمنى له أي خير. وبغض النظر عن كريم ومعتقداته، لا نريد أن تتحول تلك القضية إلى مكبلاً للحريات على الإنترنت وهي متنفس وحيد لعدد كبير من المصريين.

  9. بص يا بشمهندس عجبانى اوى طريقة تفكيرك و ثقافتك الواسعه لكن احب اقولك اننا ف دوله مسلمه مش علمانيه و انا معاك ان الدوله المفروض ما تميزش بين المواطنين باى و على اى اساس وانا معاك ان كل فرد من حقه انه يقول اللى هو عاوزه فى النت او غيره لكن ما يقربش للدين الا بكل خير لكن غير كده لا لانه ممكن يشوش على تفكير الناس التانيه وصدقنى انا كان ممكن اتعاطف مع عبد الكريم بشده لو كان كتب ف حاجه تانيه و اعتقلوه لا نى مع حرية الفكر تماما لكن فى الموضوع ده متاسفه

  10. سبحان الله العظيم . أنا عاوز أعرف قبل أي شيئ , السادة اللي بعتوا كل الرسائل المكتوبة دي يعرفوا من المدعو ” عبد الكريم سليمان” , ياريت تبحثوا عن كتاباته قبل كتابة أي تعليق , وللتسهيل عليكم لحين القراءة , ( وإن كنت مدرك أن الكثير منكم يعرف هذا الشخص أكثر مني) فتلك بعض من عناوين مقالاته القذر ة
    ( لا إله إلا الإنسان) http://www.rezgar.com/debat/show.art.asp?aid=75347
    (عُهر مباح)
    http://www.rezgar.com/debat/show.art.asp?aid=74069
    ( منال القبرصية تعري مجتمع الذكورة العربي) (إقرأفيه كيف يحترم تلك الفاجرة التي تقول بتعدد علاقاتها الجنسية خارج الزواج ,وكيف أنه في نهاية المقال يدعو كل الفتيات والنساء أن يكونوا مثلها , أخزاه الله ).
    http://www.rezgar.com/debat/show.art.asp?aid=68520
    وداعا شهر النفاق ( والذي يعني فيه شهر رمضان المعظم , ويفتخر فيه بعدم الصيام وأنه بعث رسالة لصديقة له غير مسلمة بعد هذا الشهر قائلا كل عام وأنت بخير فأنكرت ذلك على أساس أنها غير مسلمة فرد ببجاحة أنه يقول لها كل عام وانت بخير بسبب إنتهاء شهر النفاق )
    إن أمثال هؤلاء المجرمين الأفاعي وباء على المجتمع المسلم وسبب من أسباب جلب عذاب الله ونقمته , فالإنسان خليفة الله على الأرض وإذا جحد نعمة الله عز وجل وكفر به نال المجتمع العقاب ,لأن ذلك المجتمع تنكر حق الله في أن يقدس على الأرض , ربنا لا تؤاخنا بما فعل السفهاء منا .وكلمة أخيرة ,أيها المتشدقون بالحرية ,ألا تستحون من أمثال ذلك العبد الكريم (وما عبدالله بحق) وهو يدعو إلى جحد عبادة الله على الأرض , والأدهي والأمر من ذلك دعوته إلى الإباحية والزنا , قبحكم الله أما فيكم من رجل رشيد .

  11. حسبنا الله ونعم الوكيل الاسلام شرف العرب وشرف كبير لان الله هو الهادي الي صراطه اريد ان اسال اي احد لماذا خلقت والي اين ستذهب والي اي شئ تنتظ

  12. يا موهاد يا ابني هيا مناحة؟ ما تلبس اسود وطرحة احسن

  13. الحمدلله علي الإسلام يا جدعان البرنس دا خلط مبين كرهو للدراسه في الازهر غصب عنو وبين الاسلام الاسلام مش الازهر ومش معني ان الازهر خرج ناس جدعان علي مر التاريخ ان الناس اللي مسكينو دلوقتي ناس ولاد كلب خدامين للسلطه وانا بقولو حاجه ان الاسلام دين شـــامل دين اجتماعي زي الحياه الزوجيه وتعامل الاولاد مع الاهل والعكس ودين حربي مثل الغزوات والفتوحات ودين سياسه مثل معاهدات السلام مع المشركين وكدا ودين دين في تعاملك مع الله والصلاة والصوم ودين ديوقراطيه لااكراه في الدين قد تبين الرشد من الغي مش زنب الاسلام ان اللي بيحكمو مبيحكموش بيه او بفهموه غلط او مبيفهموهوش اساسا ومينفعش فصل الدين عن الدوله لان الاسلام دين ودوله شريعه وحياة خريطه طريق للحريه والديمقراطيه وللجنه………وانت حر

  14. ايه حد يرد يا جدعــــــــــــان انا اسمي احمد عندي 16 سنه وعاوز حد بيفكر ذي البرنس دا يناقشني لو هو شايف انو علي حق

  15. لابد من مراجعته ان الحيره التى لفته ووصلت به الى ه>ه النتيجه هى بسبب انه يملك الكثير من الاسئله التى لم يجد الاجابه عليها فى الفكر السلفى
    وتطاوله على الاسلام والنبى عليه الصلاه والسلام ان هى الا نتيجه سوء فهمه للدين وعدم معرفنه بالنبى ولا بقدره العظيم والاولى له ان يقرا فى السيره النبويه حتى يعرف من هو النبى المعصوم
    والازهر عجز على ان يضيف جديد او يجيب على اسئله عبد الكريم هو عجز فى ادوات الازهر التعليميه التى اصبح التكفير هى الاداه الوحيده لنشر الوعى الدينى
    عجز الازهر وضاع عبد الكريم وضاعت مصر وانتشر الارهاب بسبب التعليم الازهرى الفج

  16. إن حريةالإعتقادو العقيده والإيمان والشعور حريه شرعيه مؤكده يجب إحترامها.وهذا شىء إن اتفقناعليه يسعنا فى أى مجتمع.
    وهيا معاَ نتصور حرية التعبير المطلق عن أى عقيدة وأى شعور، فالمسلمون يدعون للإسلام فى المساجد والمسيحيون فى الكنائس وفي كل تدرس قيم تتفق مع ما فطر الله الإنسان عليه.فلنتصور الملحد يبنى لنفسه مبناَويجعل الدعوه فيه مفتوحة, يتردد عليه كل من شاء ويعبر الملحد عن رأيه وعقيدتة إلخ…
    قد لا يثور البعض فى بادىء الأمر فكل إنسان حر,هو حر فى أن يدعو وأنا حر فى ألا أتبعه..
    أوليس لإبليس جنوداً على الأرض وكيف يعملون دون حق التعبير المطلق.
    وماذا لوإستقطب الشيطان الساكن داخل هذا الملحد الشياطين التى تجرى مجرى الدم داخل أبنائنا فى سن المراهقهوالتمرد على الأهل والدين والسلطة فاتحدا معاً ليجعلا من أبناءنا فريسة للضياع والكفر هل نظل حينها نطالب بحرية التعبير أم سنتمنى أن يخرس وينسف هذا المكان مع الدعاء المصحوب بنزيف الدموع بخروج هذا السم من عقول وخلايا أبنائنا.
    وماذا لو عبر كل ملحد عن رأيه ومعتقده وهو يعمل مثلا مدرساً أومدرباً فى ناد ِترى ماذا سيكون حال أطفالنا؟؟!
    إن الوضع هنا أشبه ما يكون بأن نسكن أمام دارً للدعارة ولعب القمار , فأنت قد تترك لهم حرية التعبير عن طريفة حياتهم إلى أن يتسرب إبنك إليهم فيدمن ويلعب القمار ويضيع مستقبلة فتستميت حينها لإغلاق هذا الدار وإيقاع الجزاء بمن يديرها إن كان الحال كذلك .. فلماذا لا نعتبر كل أبناء الأمة أبناءنا , ولا نترك حرية التعبير المطلق تحد من حريتنا فى تربية أبناءنا ومحاولة توفير مجتمع دينى آمن,ألا يكفينا المحيطات الموجودة بالفعل والتى تحد من حريتنا هذه؟.
    إننى أرى أن هذه حالة من الحالات التى يجب أن تطبق فيها “قاعدة سد الزرائع” فحرية العقيدة شىء, وحرية التعبير عنها والدعوة لها شىء آخر ..
    وشكراً لطرح الموضوع والذى يتضح فيه من طريقة عرضك إحترامك للإنسان وحقوقه.

  17. peacemaker-egypt is warless

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: