سن إبرة

هذا ما كتبه الشربيني يوم 12/03/2007 في جريدة المصري اليوم

لا كرامة لمصري في وطنه ولا خارج وطنه.. ذلك هو الوجع الأكبر وليس الفساد الذي يحاصره، ولا السرطانات التي زرعوها له في الماء الذي يشربه والهواء الذي يتنفسه والطعام الذي يأكله.

وجيعته ليست في مافيا احتكارات من ينهبونه ولا مؤامرات من وضعوه في الأسر علي مساحة مليون كيلو متر مربع.

وجيعته، كرامته التي لا يملك غيرها، ومن أجلها فتح صدره وقلبه لأسلافكم وتبناهم عندما قالوا له: «ارفع رأسك يا أخي فقد انتهي عهد الذل والهوان» ولما رفعها قطعوها له حتي يكون عبرة لمن يفكر للحظة أنه من الممكن أن يكون له رأي في العزبة التي يتوارثونها دون عقود ملكية ولا حتي إيجار، بل بوضع اليد علي طريقة استحلال البعض لأملاك الدولة.

كرامته التي إذا حصل عليها تفجرت طاقاته.. فقرروا اعتقالها قبل اعتقال المصري نفسه، حتي يستطيعون أن يستمروا بعجزهم في حكمه إلي ما شاء الله.. وعسي الله أن يشاء قريبًا.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: