يعني إيه شعب

 تعرف الموسوعة الحرة Wikipedia كلمة شعب بأنها تجمع لأناس متحضرين يعيشون [مع بعضهم البعض] وتهمهم بشكل أساسي وجماعي تحسين أحوالهم المعيشية والبحث في معاني الحياة والاستمرار فيها. انتهى التعريف حسب ويكيبيديا. وأنا اعتقد زيادة على هذا التعريف أنه عندما ينسجم الناس بأعداد كبيرة ضمن إطار مجتمعي ومنظومة تقاليد متشابهة تتشكل الحدود بين الشعوب بصورة طبيعية إذا لم يكن لديهم معاهدة سياكس بيكو مثل العرب تساعدهم على رسم هذه الحدود بصورة سريعة أو لم يكن لديهم تشرشل يعطس وهو يرسم لهم الحدود. المهم أني أفهم أن أي شعب يعيش ضمن حدود ما لدى أفراده نوع من المعاناة اليومية المشتركة والتي لابد وأن تشكل ثنائيًا راقيًا مع هدف واحد لدى تلك الجموع غالبًا ما يكون [ليس لدي مرجع هذه المرة سوى تكهني الشخصي] تحقيق الرفاهية لأفراد هذا المجتمع. هل تعتقدون أننا كمصريين ينطبق علينا هذا الكلام؟

shipwreck.jpg

قرأت منذ قليل أن المصرين تعدوا الاثنين و السبعين مليون نسمة وأن الأزمة تتفاقم. وبما أن الأزمة تتفاقم فلابد أنها تتفاقم على الجميع. أي أن المصريين، في غالبيتهم الساحقة، يشعرون بضغط الحياة وسوء الحال يعم على الجميع. إذن هاهو الهم المشترك. فماذا عن الهدف. الحقيقي أنا لا أشعر أننا نشكل أي قوة دفع باتجاه هدف مشترك. فأنا أرى أن المصريين قد فقدوا البوصلة منذ زمن بعيد. نعم نحن لم نعد نميز شرقنا من جنوبنا من غربنا. فنحن كسفينة تحطمت على صخور شاطئ بعيد ولا أمل لنا في النجاة. كل يسعة منفردًا لانفاذ نفسه.

الكل مهموم ولا يرى الهم الأكبر الذي نتجاهله جميعًا. الهم الأكبر الذي يزيد كلما تجاهلناه منشغلين بهمومنا الشخصية الصغيرة. بعرف مبارك ومن حوله هذه الحقيقة، يعرفون أننا ملهيون في دوامة الحياة ولا يمكن لنا أن نجاهر حتى بالألم. لن نقول آه. سوف تغرز فينا عصيهم ومساميرهم وأعقاب سجائرهم ولن نقول إلا “هل من مزيد” يا باشا؟. نحن الشعب الذي قال للمسؤول “طرطرة ابن سعادتك هو تخطيط لمستقبلنا”. وها هو ابن سعادته يطرطر علينا وهو يخطط لمستقبله. لا أمل إذن في انقاذ السفينة أو ركابها. لأن مقاول الحديد الخردة سوف يبيعها مجرد هيكل حديدي في المزاد.

ولن يمكن لأحد أن يعترض على هذا البيع. لن يستطيع أحد أن ينبس ببنت شفة، لأننا جبناء. نعم نحن جبناء. من المحتمل أن لا ينطبق عليك هذا الكلام، ولكن انزل الشارع وحاول أن تأتي لي بآخر مثلك لا تعرفه ولا يعرفك. سيدي أنت آخر الشجعان المصريين. لا يوجد غيرك وأن وجد فهم لا يمثلوننا نحن الجبناء المصريين. نحن المصريين أصبح لدينا لايف ستايل مبني على الخنوع. نخاف نمشي في مظاهرة لأن النظام لديه بلطجية سوف يضربوننا في الشارع ونحن لا نريد أن ننضرب لأن الشاش والميكروكروم غالي مانقدرش عليه.

14775.jpg

أقول لكل الناشطين سياسًاز أرجوكم أتركوا المصريين في حالهم أنتم مجموعة من المرفهين سياسيًا وما تدعون إليه رفاهية لا يقدر عليها الشعب المصري المطحون والمعلب كالسردين والتونة منذ سنين.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: