إسرائيل التقطت الطعم العربي

israel_in-hook.jpg

إسرائيل التقطت طعم السلام العربي. هكذا عنون  أسامة العيسة رسالته من القدس ونشرتها إيلاف هنا. العنوان استفزني بشكل كبير. فعلى من يضحك هؤلاء؟ هل فعلاً يريد الحكام العرب أوالسياسيون الإسرائليون السلام؟ هل فعلاً يريدون انهاء حالة الخرة التى نعيشها في المنطقة؟ لا اعتقد. فهم المستفيدون الأوائل من استمرار التوتر. قل لي بالله عليك ما هو مصير واحد مثل بشار الأسد بعد السلام مع اسرائيل. لن يساوي شيئًا ولن يعد ما يجده ليبرر جثوم نظامه على السوريين مع جيشه العربي المهلهل. بعد السلام مع اسرائيل ستنتهي كل الحجج وعلى الحكام الأعزاء الإلتفات إلى شعوبهم والقيام بعمل حقيقي بدًلا من المسرحيات الفاشلة السخيفة والتي نشاهد فيها آدائهم المريع على شاشات التليفزيون. بعد السلام مع اسرائيل لن يعد هناك معنى لأي عمل سوى البدء في تنمية حقيقية والقاء الشعارات الوطنية والقومية والحربية والمهلبية في أقرب سلة مهملات. على الزعقاء (الزعماء) العرب أن يعملوا لأول مرة في أشياء هم آخر من يجيدها.

حالة الإنبضان (وهي اختصار لحالة اللا سلم واللا حرب) التي نعيشها مع اسرائيل هي صمام الأمان الأول لحكامنا الذين نما الفطر على عليهم (يعني عفنوا) وعلى كراسيهم، وحتى ان كانوا حديثي العهد بالحكم مثل فشار سوريا وفشلة قطر وأزعة البحرين ومتأأ السعودية وكابتن ماجد في الأردن وسيدي و طيزي المزيف في المغرب. أما من هم من غير حديثي العهد فقد نحست جتتهم من كثرة البقاء على الحكم وألفتهم شعوبهم للدرجة التي لم تعد تشعر هذه الشعوب بأي شيء خاطي. بنفس الصورة التي سوف يجيبك بها من يسكن بجانب المجاري الطافحة بأنه لا يشم أية روائح كريهة لأنه تعود على الخرارة فأصبحت جزءًا منه ومن كيانه.

من يصدق أن الحكام العرب أو السياسيين الإسرائليين يريد سلامًا فهو بلا شك عبيط وأهبل (مع احترامي الشديد لشخصك ان كنت عبيطًا). على من إذن سوف نعلق كل أخطائنا وفشلنا. من إذن سنتهمه بتدبير كل المؤامرات والوساخات والشخاخات. إن حالة الانبضان مع اسرائيل مهمة للحكام والشعوب على حد سواء. ثم أن الشعوب تمرنت على لعن الاسرائيلين عند كل مصيبة. من سنلعن إذن بعد السلام. وعلى رأي الفلسطيني صاحبي إللي مش عارف ينام وفزعني الساعة 2 بالليل في المخيم “عايز أطخ … أطخ على مين؟”*. كما أن الانبضان مهم أيضًا للسياسيين الاسرائيلين، فكيف سيضحك الاسرائيلين على ويبتزون الأمريكين بدون حالة الانبضان مع العرب. كيف سيقنعون العم سام بأن العرب يريدون رميهم في البحر بعد السلام (هو صحيح احنا عايزين نرميهم في البحر؟). كيف لأباطرة الحرب الإسرائيلين الاستمرار في عملهم القذر في ذبح الفلسطينيين صباح كل يوم وبيع الأسلحة لفصائلهم في الليل بدون الانبضان؟

أسألك أنت أيها العربي العزيز…. هل تريد انت سلامًا مع اسرائيل؟ مش انت برضه عايز تطخ؟

* مش أنا دة واحد تاني

2 تعليقان

  1. إسرائيل نفسها لا تريد السلام , إسرائيل دولة مفككة تعتمد في تماسكها على منطق الوحدة امام العدوان , إذا تركوا لحالهم سيأكلون بعضهم البعض وخاصة مع التيارات السياسية والفكرية المتناقضة المجمعة في مكان ضيق وظروف سيئة ..

  2. العزيز محمد،

    أريد أن أؤكد أيضًا على أن هناك من السياسيين العرب والذين بيدهم الحل من يريد أن يستمر الحال على ما هو عليه لن في ذلك استمرارهم في الحكم.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: