رسالة مفتوحة إلى جاري

baby_crawl.jpgيأبى القدر إلا أن يعذبني برضيع يحبوا ويحرك الأثاث في الشقة التي تعلو شقتي. أنا سريع التأثر بالضوضاء ويجعلني هذا متوترًا إلى أبعد الحدود. في سكني السابق كدت أن أخسر زميلاً بسبب أبنائه العفاريت وتجاهله الغريب لضوضائهم. الآن أنا أسكن في هذه الشقة منذ عام ونصف تقريبًا، والآن بدأت أسمع نفس الأصوات. ارتطامات وصرير. تأتي الارتطامات عنما يوقع الصغير العابه على الأرضية أو يحبوا وهي في يده. أما الصرير فيحدث عندما يقرر الصغير أن يدفع أمامه كراسي طاولة الطعام على السيراميك. ثم أتعذب أنا. ولأني لم أعد أرغب في المواجهة والتحدث مباشرة إلى الجار وأطلب منه أن يقوم بشراء بعض السجاد أو الموكيت حتى يقوم بدور عازل للصوت قررت أن أكتب ما أريد في ورقة، ثم أمررها له من تحت الباب. ولو كان جارًا جيدًا سيقوم بالاتصال ونتحدث حديًا ودي يخجلني ثم اعتبره صديقًا ثم لا تضايقني بعد ذلك الجلبة التي يحدثها صغيره الشقي. ولأني لا أعلم اللغة التي يتحدثها الساكن في الشقة التي تعلوني كتبت له خطابي بالعربية والانجليزية. أرجو أن تعذروني في انجليزيتي فأنا من خريجي المدارس الحكومية:

جيراني الأعزاء

اسمي السيد المصري وأسكن في الشقة أسفلكم مباشرة. في الآونة الأخيرة استطعت أن استنتج أن الله قد كان رزقكم بطفل أتصور أنه الآن يملأ المنزل حبوًا جيئة وذهابًا. من الرائع ان نكون بجانب أطفالنا ونراهم وهم يكبرون أمام أعيننا ونعلم أن أمامهم فرصة كبيرة لمستقبل مشرق وواعد. وهذا طبعًا لا يأتي إلا بثمن. فتربية الأطفال ليست سهلة ولا نزهة في حديقة. فكم من الليالي سهرتم –وسوف تسهرون يعينكم الله- لأن الصغير لسبب أو لآخر قرر ألا ينام إلا في الصباح. أو لأن لديه بعض من حمى أو عسر هضم أو اسهال. فهذه هي الأطفال حما الله صغيركم وأحاطه برعايته. ولكن أعزائي –إن كان سيشعركم ذلك ببعض المؤازرة- نحن أيضًا نشارككم القليل القليل من هذا الثمن. فمن الواضح أن الأسقف لا تعزل الصوت بالشكل الكافي وإلا لما استطعنا ان نشعر بصغيركم وهو يلعب ويحبوا بلعبه ويحرك الأثاث الخشبي ويصرصر به على الأرضية السيراميك.نحن نشعر بالسعادة أيضًا عندما نعلم انه يستطيع الآن أن يقف بقامته الصغيرة مستندًا على أحد مقاعد طاولة الطعام ثم يهرول صوب أحدكم ضاحكًا دافعًا الكرسي إلى الأمام. بغض النظر ان ذلك أحياناً قد يقطع علي حلمًا أو اثنين –ليست أحلامًا مهمة على الإطلاق- ولكن أليس ذلك شيئًا رائعًا. ذلك الصغير الذي كنتم منذ أسابيع قليلة تتمنون فقط أن يستطيع الجلوس بدون مساعدة، يجري الآن هنا وهناك ويحدث تلك الجلبة. يعلم الله ان هذه السطور ليست من نوع بث الشكوى أو اظهار الضيق، ولكن فقط لتعلموا ان هناك تحت هذا السيراميك، من يشاركم الشهور البطيئة التي ينموا فيها صغيركم ويتعذب بعذابكم. اعلموا انكم لستم وحدكم فأنا وزوجتي بجانبكم. حما الله الصغير وأسعد أوقاتكم.

My Dear Neighbors

My name is Al-Sayed Al-Masri and I live right underneath your apartment. In recent weeks I have noticed that God had given you a child; now is filing up your house with joyful crawling. It’s magnificent to be around with our children and watch them closely while they are growing up, knowing that they have all the good chances for a prosperous future. However, this doesn’t come without a price. Bringing up children has never been an easy job or was ever considered a walk in the park. I know that you have been through many sleepless nights –and more to come; God be in your side- just because you little angel decided not to sleep until it’s very early in the morning, or because he/she has developed a fever or diarrhea. This has been the case with babies since for ever. But my dear –if this would bring any consolation to you- we are having our very little share in this price as well. It’s obvious that floors in this building are not so well insulated, or else we couldn’t have noticed your baby playing around with his toys and moving furniture around on the ceramic floor. We –too- become happy when we realize that your baby is now big enough to stand against one for the dining chairs and then walks his tiny steps pushing the chairs towards you laughing his mouth open. Although this might interrupt one of my silly dreams, but isn’t it fantastic. Just yesterday, this little angel needed help to sit on his own, but now look at him; nobody can stop him moving around everywhere causing so much noise. Only God knows that these lines are not any sort of complaining, but only to be assured that down there, beneath that ceramic floor, there are other people sharing with you some of the sufferings along these slow months during which you baby grows up. God bless your little angle and grant you serenity

3 تعليقات

  1. ياترى كان ايه رد جارك المحترم…؟؟
    مدونتك جميلة..وأكيد هتشوفنى تانى

  2. بعد كتابة الرسالة على محرر النصوص، حاولت أن أطبعها على الطابعة المتصلة بالجهاز الآخر. كان هناك خطأ ما في الشبكة عطلني قليلاً فقررت أن أؤجل ذلك للصباح. ثم جاء الصباح فوجدتني لا أبالي فلم آخذ الرسالة ولم أضعها له من تحت الباب. ولكني سأفعل بمجرد أن يحدث الصغير جلبته مرة أخرى. أهلاً بك في أي وقت.

  3. اكيد الطفل ده عمل دوشه تانى صح؟؟؟ هل فعلا بعتها؟؟؟ وايه اللى حصل؟؟؟

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: