حكاية “قطيع” من الشامبانزي

عددهم خمسة من قرود الشامبانزي متوسطي العمر وبنيتهم الجسدية واحدة. كمية كبيرة من الموز تتدلى من وسط سقف الغرفة التي هم بداخلها. وعلى الأرضية وفي منتصف الغرفة موضوع سلم خشبي على عارضتين يصل بسهولة إلى الموز المعلق في سقف الغرفة. يحاول أحد القرود تسلق السلم ويمد بيده لأخذ موزة، وهو يفعل ذلك يتم رش باقي مجموعة القردة بماء بارد. يأخذ القرد الموزة ويأكلها غير مبالي. ينزل من أعلى السلم فيتوقف الماء البارد. يتكرر الموقف مع قرد آخر؛ يهم هو الآخر بقطف موزة فيتم رش باقي المجموعة بماء بارد. تفهم القرود أنه في كل مرة يحاول أحدهم أن يتسلق السلم ويأخذ موزة يتم رش المجموعة يذلك الماء البارد المزعج. وعندما يحاول أحدهم مستهبلاً أن يتسلق السلم ليقطف موزة يقوم باقي أفراد المجموعة بمنعه بالقوة وضربه إذا استدعى الأمر ذلك. تكرر ذلك الأمر عدد من المرات إلى توصل الجميع إلى حقيقة مفادها أن تسلق السلم لقطف موزة ممنوع منعًا باتًا حفاظًا على سلامتهم. ومرت الأيام والموز معلق بسقف الغرفة والسلم تحته ولا أحد يجرؤ على تسلقه ولا أحد يجرؤ على التفكير في أكل الموز.

استبعد أحد القرود من المجموعة. وتم استبداله بقرد جديد عليهم. دخل القرد الجديد الغرفة وشاهد الموز ورأى السلم الموصل له، وعلى الفور حاول أن يتسلق السلم أملاً في أن يفوز ببعض الموز. وعلى أول درجة من درجات السلم تصدى له الأربعة الآخرون وبدون تفاهم أوجعوه ضربًا وركلاً. لم يفهم القادم الجديد لماذا كانوا بهذه العدائية. عندما هدأ الجو، حاول من جديد ولكنهم كانوا له بالمرصاد من جديد وكان الضرب أعنف هذه المرة. انتظر قليلاً وحاول أن يغافلهم وهم نيام، ولكن هيهات، فقد تعملت القرود أن تنام بعين وتترك الأخرى لمراقبة السلم والموز. وبمجرد أن حط القرد الجديد قدمه على السلم حتى هب الجميع وأذاقوه عذابًا لن ينساه أبدًا.

وبعد عدد من الأيام، استبعد قرد آخر من القرود القدامي وجاء زائر جديد. وما ان لمح الزائر الجديد السلم والموز حتى اسرع إلى السلم. فكان أول من تصدى له صاحبنا القرد المضروب في الفقرة السابقة وكان اعنف القرود معه كأنه كان ينتقم من بقية القرود فيه. حدث مع القرد الجديد ما حدث مع القرد الذي سبقه. ثم مرت الأيام وخلالها تم استبدال جميع القرود وأصبحت الغرفة تضم خمسة من القرود لم يشهد أيًا منهم رش الماء الماء البارد ومع ذلك لا يجروء أحدهم على تسلق السلم وأكل الموز. واذا حاول أحدهم ذلك تضربه بقية القرود. فلا يعلم المضروب لماذا يضرب، ولا يعلم من يقومون بالضرب لماذا يضربون. وأصبح الموز من المحرمات إلى الأبد. مساكين هؤلاء القرود.

“ليست من تأليفي. قرأتها لا أذكر أين”

رد واحد

  1. على فكره جامده وحرام تصنفها مع silly thoughts

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: