ما تاخدلك كوز بيرة

قد تتفقون معي أو لا تتفقون أن جيلي المولود في سبعينيات القرن المنصرم هو الجيل الفارق الذي شهد رسم خطًا فاصلاً نهائيًا بين ما مضى وما هو آت. نحن آخر جيل لعب ألعاب الأطفال الشعبية الكلاسيكية. نحن آخر من لعب كيكي على العالي وآخر من لعب العصفور الخشبي وآخر من صنع الدبور الورقي واستمتع بتطييره والبكاء عليه عندما تلف خيوطه على أسلاك الكهرباء المعلقة في كل شوارعنا في الأقاليم. نحن آخر جيل كان يستخدم البلي (الكرات الزجاجية الملونة) بديلاً عن النقود. ونحن آخر جيل كان يحترم المدرسين في المدرسة. كما أننا آخر جيل رأى صناديق البيرة الستلا وهي محمولة على الأكتاف في طريقها إلى عرس شعبي يقوم مرتاديه باحتسائها بشراهة حتى يتمكنوا بصعوبة بالغة من أن يتمايلوا طربًا على أنغام مخرومة وصوت مطرب يشبه صوت محرك الديزل وهو يقفز من أغنية لأحمد عدوية على أغنية لكوكب الشرق كمن يقفز بين شرفات شارع محمد عيسى بالمطرية.

نحن من شهد التغيير الأكبر. نحن يا سادة حلقة الوصل بين الجيبة والتايير والبونيه من ناحية والخمار والحجاب والاسدال من ناحية اخرى. نحن الوحيدون الذين نجحوا في تكون لديهم صور في طفولتهم مع أمهاتهم وهم يلبسون زيًا “أوروبيًا” على حد تعبيير مشايخ الوسط والاعتدال قبل أن تتحول كل النساء في مصر إلى هذه الأشكال الشبهة هندسية صعبة الوصف. نحن آخر من اشترى كراسة موسيقى في مدرسة حكومية خارج القاهرة قبل أن تصبح الموسيقى حرامًا ومزمارًا للشيطان. نحن آخر من رأي بائع السوبيا السريح بصفيحته في بد وأكوابه الزجاجية في يده الأخرى. بل نحن آخر من رأى الفنضام. نحن جيل الفنضام.

جال كل هذا بخاطري عندما قرأت عن أفراح بيسو للبيرة عندما رأى أعلانًا لبيرة الأقصر على أتوبيس نقل عام ثم قرأت عن امتعاض إيهاب عند رؤيته لنفس الاعلان أثناء توقفه في استراحة على طريق العين السخنة. وتذكرت الحوار بين محمود حميدة والممثل الذي قام بدور فرعون مصر في فيلم المهاجر وهو يقول له “ما تخدلك كوز بيرة”.

luxorbeer.jpg

Photo courtesy: jpa’s photos

Advertisements

9 تعليقات

  1. ما عرفتش أعلق عند إيهاب. هو متضايق علشان إعلانات البيرة في بلد صعيدي زي مصر، و فاته أن المصريين هم ال اخترعوا البيرة، و أن استهلاك البيرة في الصعيد متفوق جدا على النادي اليوناني و أبستيرز.

  2. صباح الخير
    مش فاهمة بصراحة بيسو فرحان ليه ولا ايهاب زعلان ليه
    الشيوخ بيتكلموا عشان ده بيزنس والنقل العام بتعلن عشان ده بيزنس واحنا بنصدق دول ونزعل من التانيين عشان احنا زباين
    المهم لنا بس حابة اقوللك ان الناس بتوع التمانينات اللى زيى لحقوا الحاجات اللى بتقول عليها دى وفضلنا نمارسها لحد بدايات التسعينات المشكلة بقى فى المساكين اللى اتولدوا فى التسعينات بالفعل

  3. مجرد تصليح الاسم من الزين للواو سورى

  4. للاسف برضه معرفتش اعلق عند صاحب التدوينة اللي زعلان جدا وحس بالاهانة الشديدة ..
    ليه يا عم ؟؟؟؟ مع ان في العالم كله كل دولة بتفخر بمنتجاتها وبتسميها على اسماء مشهورة .. ثم ان فعلا استخدام البيرة في الصعيد عالي جدا ..

    من شعر بالاهانة يشعر انه يعيش وحده وعلى الكل قبول وتطبيق مبادئه واخلاقياته ..
    فان كان الخمر حراما لديك .. فهو ليس كذلك لدى آخرين .. وفي الأصل لا يجب أن تطبق حرامك وحلالك على الآخرين .. فهناك أصلا من لا يعترفون بحلالك وحرامك ..

    ثم يعني ما هي الاهانة التي شعر بها حينما رأى منظر الزجاجة الأقصر الجميلة تتهادى فوق لوحات الاعلان ؟؟؟؟
    ودي حاجة حد يزعل منها دي ؟؟؟؟؟؟ دي حتى شكلها حلو خالص .. وبعدين ما هو اعلاناتها تشبه كثيرا اعلانات فيروز مشروب الشعير غير الكحولي (البيرة الشرعي) .. ولا هو الكحول طالع في الاعلان؟؟

    على فكرة انا من التمنينات برضه ولحقنا شوية حاجات مش بطالة .. وقادرين نحس بالاختلافات المخيفة اللي طرأت على مجتمعنا .. الله يرحمها ايام بقى

  5. مساء الخير
    أتمنى التعليق يوصل المره دي وما يعلقش الموقع معايا زي ما عمل قبل كده
    عجبني كلامك الصراحه
    أنا من نفس الجيل الذي رأي أخر عصر وبداية عصر مختلف بشكل مطلق
    طبعا عادي أرتفاع مستوى الإصابة بالحساسية الدينية
    والحقيقه لا أظن أن الأقصريه زعلانين ما عدا يمكن أن البيره مشروب فرافيري مقارنة بالعرق الصعيدي المرعب الذي يشربونه في الأقصر.

    تحياتي لك ولبقايا زمننا الجميل
    يخرب بيوتهم خلونا نتكلم زي العواجيز وأحنا ما فوتناش التلاتينيات لسه
    🙂

  6. تعرفوا جميعًا… الظريف أيضًا أن المصريين حتى وقت قريب لم يكن يعتبرون البيرة من الخمور على اعتبار ان الواحد مش حيسكر من قزازة ولا اتنين وتأثيرها مش أكتر من تأثير أدوية الحساسية. الدور والباقي على السوبيا اللي تقريبًا اندثرت. اسمع ان في محل سوبيا في باب الشعرية وان الناس لسة بتروح هناك تعمل دماغ بنسبة كحول يا دوب تيجي 2%. كمان إللي فاضل من أصحاب محلات السوبيا كانوا طلبوا فتوى من المفتي يقولهم فيها ان السوبيا مش خمرة… بس طلعت منهم أوت، لا المفتي قال عليها خمرة ولا طلعلهم فتوى.

  7. انا بصراحه مبسوط جدا, لأن دة معناة ان لسة في امل مصر (المجتمع) ترجع زي زمان, انا فاكر زمان كنت بروح اجيب خل (مش فاكر تفاح او عنب) من محل بيبيع خمور و مرتديلا – طبعا دة في اواخر السبعينات, اوائل التمانينات- طبعا المحل ده قفل, و فتح مكانة اكتر من حاجة من اول محل جزم لحد سنترال قطاع خاص, بس لسة فاكر شكلة و الناس اللي كانوا فيه. انا مرعوب من نتيجة الشيوخ اللي بيدلدقوا علينا من كل حتة ( جرايد, فضائيات, شرايط و cd , مواصلات, و قريبا من حنفية كل مواطن) , الخوف الاكبر انهم يحكمونا اذا انهار النظام الحالي, و يبقي خرجنا من نقرة لدحديرة.

  8. تدوينة رائعة.

  9. blackankh

    أنا بقى شايف الحل الوحيد في الشعب دة ان الاخوان يحكمونا. حد قرا برنامج حزب الاخوان السري؟

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: