عنصرية الرجل الأبيض في خليج عدن

منذ قليل انتهيت من مشاهدة حلقة أخرى من مسلسل CSI Miami مع الملازم أول هوريشيو كاين. كانت الحلقة تدور حول اختفاء فتانين أحدهما شقراء والأخرى لا تينية. باختصار أنه أبلغ أهل الفتاة البيضاء الشقراء الشرطة أن فتاتهم اختفت اهتمت الشرطة بالموضوع وأجرت بحثًا دقيقًا حتى تم التوصل إلى الفتاه حية. ولكن قبل ذلك عندما أبلغ والدي الفتاة اللاتينية عن اختفاء ابنتهم أبلغتهم الشرطة بأن الفتيات في ذلك السن عادة ما يهربون من ذويهم وطلبت منهم السلطات بأن يحرروا بلاغًا بالواقعة ودمتم. الفتاة الاتينية ماتت مقتولة على يد خاطفها. أحد المحققين في آخر الحلقة قال: غريب جدًا أمر هذه البلاد. تختفي فتاة شقراء فيخرج الحرس الوطني للمساعدة في البحث عنها، وعندما تختفي فتاة من أصل لاتيني ، فلا تعير السلطات الأمر أي اهتمام.

وعلى نفس الخط الدرامي: فإن عشرات السفن تعرضت على مدى الشهور الأخيرة  لهجمات القراصنة الصوماليين، وأخذ الكثير من طواقم العمل عليها أسرى إلى الآن، ومنهم الفلبينيون والبنجال والهنود والكثير من بلاد فقيرة أخرى لا تهتم بمواطنيها أو لا يقدر ذويهم على دفع مبلغ الفدية. ولكن عندما يقع ربان أمريكي في أسر القراصنة الصوماليين، تصاب أجهزة الإعلام الدولية بلوثة عقلية، وتصبح القرصنة في القرن الأفريقي تهديدًا للأمن الدولي بين ليلة وضحاها، وتخرج البوارج الأمريكية مع ثاني أكبر ناقلة طائرات لمواجهة مجموعة من اليائسيين على زورق نجاة نفذ منه الوقود على بعد 40 كيلومترًا من أقرب شاطئ.

لا تلوموا إذن مايكل جاكسون على تغيير لون جلده.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: