محمد صبحي

بالتأكيد هذه الثورة لا تمثلك أنت أو أفكارك في شيء. هذا مفهوم بالطبع، ولكن من غير المفهوم أن تقول وتتبجح بأن أفكارك هي أفكار الأغلبية التي تسميها بالصامتة. لو هناك أغلبية صامتة غير راضية عن الثورة أو عن نتائجها فهي تستحق ن تجري الأمور على غير هواها لتقاعسها عن تنظيم نفسها وتقاعسها عن الخروج إلى الشارع حتى تمارس حقها في التعبير عن نفسها. هذا إذا افترضنا جدلا بأن الأغلبية من المصريين ضد الثورة أو ضد نتائجها أو يجري وجدانها عكس جريان وجدان الثوار، وهذا ما أشك فيه.

أريد أن أعرف يا سيد صبحي أين هي تلك الأغلبية من الشعب المصري التي سوف تعترض على وضع خطة واضحة بجدول زمني لإقرار حد أدنى للأجور، وأين هي تلك الأغلبية التى ستقول لا لمحاكمات عادلة لكل من أجرم في حق الشعب المصري سواء بفساد مالي أو سياسي أو بقمعه لهم وقتله لشبابهم عندما خرجوا مطالبين بحقوقهم. ثم أين هي تلك الأغلبية الصامتة التي سترفض اعادة تأهيل وزارة الداخلية حتى يعود الأمن بسرعة إلى الشارع. وأين تلك الأغلبية الصامتة التي سوف تعترض على تطهير المحليات التي مصت دم الشعب المصري برسوم لم تصدر بها قوانين بالمخالفة للدستور وكانت وكورًا للتدريب المحلي على الفساد ليتم ترقيتهم ليفسدوا على مستوى الوطن. وأين تلك الأغلبية الصامتة التي يسعدها أن يكون منصب المحافظ مجرد مكافأة لنهاية خدمة لواء شرطة أو لواء جيش .

سيدي العزيز، أتريد أن تعرف أين هي الأغلبية الصامتة؟ انها تقف عند المنصة فاذهب إليهم فنحن لم نعد نطيقك. أرحنا من طلتك

سيدي العزيز

Advertisements