هل يحمي المجلس الأعلى للقوات المسلحة الثورة بالفعل

باختصار.. الاجابة هي “لا” قطعية وحاسمة. المجلس الأعلى للقوات المسلحة يحمي بقاء السلطة في إيدي الطبقة الحاكمة. مبارك لم يكن إلا واجهة وفضل العسكر التضحية به أو على الأقل اخراجه من الصورة للحفاظ على مكتسباتهم التي بدا بأنها في طريقها إلى التقلص إذا وصل جمال مبارك إلى الحكم ومعه شلته من رجال الأعمال. المعركة الآن في الحقيقة هي بين رجال أعمال جمال مبارك ورجال أعمال القوات المسلحة.

قيادات الجيش المصري لم تكن يومًا في صف الشعب المصري. سامي عنان رئيس أركان القوات المسلحة صرح للأمريكان أن الجيش موال لمبارك ولن يتخلى عنه كما فعل الجيش التونسي بابن علي. تصريح سامي عنان جاء في خبر نشرته مجلة ستار فور الأمريكية ولكنها لم تسمي سامي عنان بالاسم واكتفت بالقول انه رئيس الأركان.  إقرأ المزيد

زيارة رئيس المخابرات المصرية إلى سوريا

بذمتكم مش غريبة شوية ان مراد محمود موافي رئيس المخابرات المصرية يزور سوريا في الوقت دة بالذات؟ اشمعنى يعني لما يبقى فيه بوادر اضطرابات شعبية في سوريا بشار يحب يشوف رئيس مخابرات دولة عربية وتكون الدولة دي مصر إللي لسة عرق طيز مبارك مانشفش من على كرسي الحكم فيها. في ريحة وحشة. لأ ما تفهموش غلط الريحة مش طالعة من كرسي حكم مبارك، بس في حاجة مش بريئة في الزيارة دي.

طيب لو افترضنا إن علاقات مصر وسوريا ما كانش بيعكرها بس غير ان مبارك مفقوع من بشار وانه عامل لنفسه منظر وهيبة علشان هو في الظاهر معادي لأمريكا وتبع جبهة الرفض، لكن اعتقد انه على المستوى الشعبي وبالأخص على مستوى الأعمال المصريين والسوريين مفيش بينهم غير كل خير والناس نفسها تشتغل ويتعاونوا مع بعض غير ان مبارك كان واقفلهم زي شوكة في الزور.

معنى كدة انه لما مشي مبارك وقاعد يصيف في شرم يبقى مفيش مانع ان التعاون يبقى على المستوى الرسمي. يبقى كمان مفيش مانع ان يبقى فيه زيارات على مستوى عالي. اشمعنى بقى أول زيارة تبقى من رئيس المخابرات وفي الوقت إللي سوريا بدأت تشهد فيه احتما تصاعد احتجاجات. خلينا نحط شوية افتاراضات على الترابيزة والافتراشات دي طبعًا تحتمل الخطأ:

  1. القوات المسلحة نجحت في تبني الثورة المصرية
  2. القوات المسلحة نجحت في تهدئة الأوضاع نسبياً في مصر بدليل غياب تام للمظاهرات الكبيرة في ميدان التحرير واللى كان آخرها مليونية اقالة شفيق اللي سبقها  المجلس الأعلى بإقالة شفيق فعلاً ولكن دة مامنعش الخروج في مظاهرة كبيرة في الميدان
  3. القوات المسلحة المصرية نجحت في تفتييت أصوات قادة الاحتاجات الشعبية المصرية عن طريق استفتاء ملخبط مالوش معنى. والتفتييت دة نجح بشكل كبير بدليل الهبل إللى احنا عايشين فيه والناس إللي عاماله تتخانق مع بعضها في الشارع وعلى الفضائيات وعلى الإنترنت ونسيوا خالص مطالب الثورة
  4. صعب جدًا بعد كل دة الشعب المصري يرجع تاني ويبقى له مطلب واحد أو هتاف واحد زي ما كان بيحصل زمان. يعني بقى صعب جدًا ان الناس تطلع تاني تطالب بمطلب الناس كلها متفقة عليه. على العكسبقى فيه مطالب كتير ومتعارضة. يعني مثلاً امبارح الاخوان ولاد الأحبة طالعين بيطالبوا الجيش انه يفك الحصار عن غزة. مع اني نفسي غزة يترفع عنها الحصار ونفسي أصلاً مصر تحارب اسرائيل لأن مصر مالهاش غير الحرب مع اسرائيل لكن دة وقت توحيد مصر حول مطلب شعبي ثورى. وغزة مطلب عادل وكل حاجة بس خارجي سياسي ومش داخلي إصلاحي

المهم يا حلوين المجلس الأعلى للقوات المسلحة قدر بحكمته وحنكته المخابراتية انه يوقع المصريين في بعض علشان لما يطلع قرارات الناس تبصله على أنه حامي الوطن وإللي حينقذهم من التفتت والانهيار والحرب الأهلية. وكدة المجلس الأعلى بوظ الثورة ولغاية دلوقتي بيحمي مبارك وأسرته مش علشان الخليجيين هدده لأ والله، دة بس علشان مبارك سيدهم وتاج راسهم.

نرجع بقى: بشار افندي ورئيس المخابرات المصرية كانوا بيتوشوشوا بيقولوا إيه لبعض؟ بكل بساطة موافي كان بيغشش بشار.. بيقوله يعمل إيه علشان يوقع السوريين في بعض ويفضل هو على الكرسي. طبعًا قاله على شوية حاجات يعمله علشان ناس كتير في سوريا تصدق ان بشار بيعمل اصلاحات دستورية بجد. واعتقد دة إللي جاي … اصلاحات دستورية في سوريا وشوية تعددية حزبية. واشربوا يا سوريين