محطة مجاري مبارك

أنا بس حبيت أسأل؛ هل فيه محطة مجاري في البلد اسمها محطة مبارك لمعالجة مياه الصرف الصحي. أنا عارف ان الراجل الكبير والحاشية بيحبوا يلزقوا اسمه على كل حاجة، بس هل من الممكن انهم يسموا محطة مجاري باسم مبارك؟

أنا بقول الكلام دة علشان قريت النهاردة على CNN ان ولاية كاليفورنيا صوتت على تغيير اسم محطة معالجة مياه صرف صحي كبيرة بالولاية واعادت تسميتها باسم جورج بوش جزاء له على المصايب اللي عملها في العراق وافغانستان. تفتكروا ممكن مجلس مدينة المحلة الكبرى ممكن يغير اسم محطة المجاري عندهم ويسموها بكبورت مبارك

حديث الشطاف

كان العديد من طلاب السنة النهائية من المرحلة الثانوية يجوبون شوارع مدينة بلاجويفجراد في جنوب غرب بلغاريا محتفلين بانتهاء الدراسة، متأنقين متأبطين شبابًا وشابات في ملابس السهرة ويهتفون محتفلين، عندما عاد هو من رحلته القصيرة إلى حمام الرجال بعد كأسين من البيرة البلغارية، ثم قال:

اعتذر بشدة ولكني لابد أن أقول هذا. أعتقد أني أصبح مصريًا بدرجة أكبر كلما زادت اقامتي في مصر. ان طبيعتي كأمريكي من أيوا تتغير باستمرار بسبب اختلاطي بالمصريين بهذه الصورة. شباب، عندما دخلت شقتي في الزمالك لأول مرة ووجدت ذلك الخرطوم الذي ينتهي بدش صفير في نهايته، تعجبت وقلت ما هذا؟ هل علي أن أملأ الخزان كل مرة أردت فيها التخلص من فضلاتي؟ ثم رأيت أن الخزان يملأ نفسه بطريقة طبيعية فلم أهتم للخرطوم ولم أسأل أي أحد من زملائي المصريين حتى لا أحرج نفسي. ثم جاء الوقت الذي قال فيه عادل: “انتم الغربيين شعوب وسخة مبتعرفوش ازاي تنضفوا نفسكو بعد الحمام”، وعندها قلت له “آه… ذلك الخرطوم بجانب الحمام تستخدمونه لذلك الغرض إذن” فرد علي عادل وقال “اومال انت افتكرت إيه يا غبي”. وألان بعد كل هذه الشهور من اقامتي في القاهرة، افتقد ذلك الخرطوم كثيرًا أثناء سفراتي خارج مصر. لقد تعودت على استخدام الشطاف. انني أصبح مصريًا أكثر وأكثر الآن.

اعتراف أمريكي صريح بمدى قوة تأثير حضارتنا العربية عليهم، حتى وصل هذا التأثير إلى أسفل… إلى تحت.. إلى القاعدة.

الحروب ووسائل التعذيب المستقبلية: أكثر صداقة للبيئة

Onion News Netwrok أو شبكة أخبار البصل، هو موقع على الانترنت اكتشفته حديثًا يقدم تحليلات ساخرة وكوميدية في اطار جاد جدًا للكثير من القضايا المعاصرة.

مجرد محاولة للترجمة:

المذيع: تمشيًا مع خطته الجديدة للمحافظة على البيئة، تعهد الرئيس بوش بأن يزيد من أعداد حاملات الطائرات ذات المحركات الهجينة المستخدمة في العراق.

المذيع: هل علينا بذل المزيد من الجهود لجعل الحرب في العرق أقل خطرًا على البيئة؟

ضيف رقم 1: بالطبع نعم علينا فعل ذلك. فالآن ترسل كل دولة وحداتها المقاتلة إلى العراق عن طريق استخدام وحدات نقل جنود خاصة بها، أنا لا أعرف لماذا لا نتشارك في معدات نقل واحدة.

ضيف رقم 2: في الوقت الحالي تقوم وزارة الدفاع بتجارب على نوع جديد من طائرات البلاك هوك الخشبية حيث تنفجر الطائرة وتحترق وتمحى بالكامل إذا تم اسقاطها. وهنا نتخلص من النفايات بالكامل.

المذيع: وهذا سيجعلها تستخدم وقود أقل على أية حال لأنها ستكون أخف وزنًا من مثيلتها العادية. كما ان هناك نقاشات جادة يجريها المعنيون لتغيير اسلوب التعذيب بصعق الخصية إلى مجرد عصرها لتوفير الطاقة الكهربائية.

ضيف رقم 1: عندك حق. لا يوجد أي مبرر يجعل من التعذيب سببًا في هدر الطاقة، ولننظر مثلاً إلى الفيتناميين وما قد حققوه عندما طوروا أدوات لاقتلاع الأظافر مصنوعة من نبات البامبو.

ضيف رقم 2: عندك حق فهذه طريقة مبتكرة لاستخدام المصادر المتجددة.

السيدة: انا اعترض، اذا كنت تريد للحرب أن تنجح فلابد لك من استخدام طرق تعذيب ناجحة ولابد من استخدام الطرق التكنولوجية في ذلك. ولكني في الوقت ذاته قد أدعم التعذيب بصعق الخصية إذا تم باستخدام مصادر طاقة كهربائية نظيفة.

ضيف رقم 3: بالتأكيد، فاستخدام مولدات كهربائية تعمل بالرياح سيمدنا بنفس قوة الصعق الكهربائي على الخصية.

ضيف رقم 2: ويمكننا فعل أكثر من ذلك حتى. فعند تعمية المساجين يمككنا استخدام أكياس مصنوعة خيوط نباتات عضوية.

المذيع: العديد من خبراء البيئة قد بدؤا بالفعل في الدعوة إلى ان نحذو حذو دول العالم الثالث عندما يتعلق الأمر بطرق تعذيب صديقة للبيئة.

ضيف رقم 3: السودانيين لديهم تاريخ طويل ودموي في الحفاظ على بيئتهم الطبيعية كما تعلم. وهناك مقولة سودانية تقول “أشفي غليلك ودمر أخيك السوداني، ولكن عليك أن تحب وتحمي أمنا الأرض”

المذيع: كما ان هناك الكوريون الشماليون الذين لديهم أكثر الجيوش عددًا على وجه الأرض ولكنم يوفرون الكثير من مصادرهم لأنهم وبكل بساطة لا يطعمون جنودهم.

ضيف رقم 2: ذكي جدًا هذا التصرف البسيط

ضيف رقم 1: ليس هناك أي سبب يجعلنا نطلق الكثير من الغازات السامة لكي نفجر قرية من قرى العدو. يمكننا بكل بساطة أن نرسل جنودنا إلى تلك القرية مشيًا على الأقدام فيقومون بطعن جميع سكانها من أطفال ونساء ورجال بالخناجر وبذلك نكون قد حققنا نفس الهدف بدون أية انبعاثات غازية. وانا أرى ان هذا العمل هو خطوة في الاتجاه الصحيح.