صراع طبقي

الناس في مصر فريق من 3 فرق: يا اما انت من الطبقة العليا بتاعة المال والسلطة، أو من الناس إللي بتضطر تصحى كل يوم الصبح تروح الشغل أو تفتح المحل أو من الناس إللى لما بتنام بتتمنى انها ما تصحاش أصلاً. أيوة 3 طبقات: الطبقة العليا والطبقة العاملة المتوسطة والطبقة الفقيرة الدنيا. إللي حصل في مصر ان الطبقة الوسطى سخنت في في الشارع المصري لغاية ما هزت النظام واضطرت الطبقة العليا انها تضحي بمبارك وشوية من رجالته علشان الحال يفضل على ما هو عليه. لم يسقط نظام ولا حاجة بس تغيير في الأدوار. المتعلمين والمثفقبن إللى يهمهم يعيشوا في بلد محترم ما قدروش يستحملوا حكم ديكتاتوري وتسلط رأس المال عليهم. قدروا يحشدو قطاعات عريضة من الشعب المصري والحشد كان عابر للطبقات وامتد إلى الطبقات الفقيرة المعدمة واللي دخلهم باليومية. كان كل الناس عندهم هدف واحد وهو اسقاط الرمز. الرمز إللي عجز واتولدوا وكبروا مشفوش غيره.

مبارك لما سقط وسقطت حكومة شفيق بعده أغلب الناس ارتضت بالنتيجة وافتكروا انهم كدة كسبو والثورة تمام والحمد لله. لكن الناس (سواء كانوا من الطبقة المتوسطة أو الدنيا) إللي حركوا الشارع عارفين ان دة كان مجرد تبديل في الأدوار والنظام إللي محافظ على تفوق الطبقة العليا لسة موجود وحيحارب وحيراوغ علشان يفضل هو المتحكم. ودة إللى حصل فعلاً. علشان كدة في دعوة إلى ثورة مصر الثانية علشان الأولى كانت للحلحلة بس

المهم إيه بأة اللي بيحصل دلوقتي؟ أبدًأ … صراع كلاسيكي بين الطبقات بيحركه الطبقة العليا إللي بيمثلها دلوقتي وبيرعى مصالحها المجلس الأعلى للقوات المسلحة. المجلس بكل دناءة بيسخن الشعب على بعضه علشان يهد حيله وألاعيبه واضحة بس للي يبص على المشهد من بعيد. المجلس بيعمل فتن طائفية ورامي وزر الاقتصاد السيء على الثورة والاعتصامات والمظاهرات. نتيجة طبيعية ان الناس تكره ميتين أم الثورة واليوم النجس اللي فكروا يطلعوا فيه يقولوا يسقط يسقط حسنى مبارك. أهو على الأقل أيام مبارك كنا بطلع نقلب رزقنا. لكن دلوقتي الحال واقف وكله من شوية العيال إللي بوظوا البلد وكل شوية عاملني مظاهرة هنا واعتصاك هناك.

الطبقة العليا: لديها كل الأموال – لا تدفع ضرائب – ولا تقوم بأي عمل

الطبقة المتوسطة: تقوم بكل الأعمال والأعباء – تدفع كل الضرائب

الطبقة الدنيا: موجودة فقط لتصيب الطبقة المتوسطة بالذعر عند الحاجة

أنا عايزة الناس تعرف اني موجودة

بغض النظر عن ان موضوع الفيديو أكبر بكتير من النقطة إللي انا عايز ألفت انتباهكم ليها، بس شوف من الدقيقة 5:02

احتمال كبير أشوف الفيلم النهاردة، وممكن أكتب عنه. مش عارف إذا كان الفيلم حيعرض في مصر ولا لأ

فداءً للحجاب

أزعجني بشدة مقتل مروة الشربيني زوجة المبتعث المصري في ألمانيا. وما أزعجني أكثر هو الدافع وراء ارتكاب الجاني لجريمته تلك. أمقت العنصرية والقومية والوطنية والعشائرية والطائفية وكل أنواع التحزب والتجمعات البشرية على أسس عرقية أو وطنية أو دينية. فبقدر استعداد بعض أعضاء هذه الجماعات بأن يضحوا بأرواحهم في سبيل دينهم أو بداعي وطنيتهم أو عنصريتهم، فإن لديهم نفس القدرة على ارتكاب الحماقات بإسمها أيضًا.

هناك أشياء أخرى أزعجتني في ذات الموضوع وأحب أن أتوقف عندها قليلا.

ألم نبالغ قليلاً في ردة الفعل؟ مسيرات ونداءات وشعارات كبيرة واسعة فضفاضة أكبر بكثير من مقاسنا. هذه السيدة قتلت على يد مجرم من جماعة معروف عنهم كرههم الشديد لكل ما هو أجنبي وخصوصًا إذا كان هذا الأجنبي من الشرق الأوسط. موضوع كراهية العرب ليس بجديد، اعتقد أن لدينا شعور عارم بالاضطهاد. وهذا الاضطهاد نعاني منه داخليًا قبل معاناتنا منه في الخارج.

ثم ما هذا اللقب الذي أطلقوه على الضحية؟ “شهيدة الحجاب”؟ هذه السيدة تم الغدر بها وسط المحكمة وهي تطالب بحقها القانوني بعدم تعرض ذلك المجرم لها ولأسرتها. لم تكن تدافع عن حقها في ارتداء الحجاب، ولم تمنعها السلطات الألمانية من ذلك. هذه السيدة لم تمت في سبيل قطعة من القماش، هذه السيدة فقدت حياتها ثمنًا لمطالبتها بتحقيق العدالة. الموضوع ليس له علاقة بحق السيدة في ممارسة شعيرة من شعائر الدين حتى نخترع هذا اللقب السخيف.

ولم يشفع لها حجابها ولا تزال الأصابع قادرة على الإختراق

والآن لم يعد ينفع الحجاب والعباءة. ها هي الزوجة الشابة بنت الـ 23 ربيعًا يعبث بجسدها نجار مسلح وسط الشارع وحول المارة وهي ترتدي حجابًا وعباءة وقفازًا وتمشي في الشارع في حالها. الآن كيف سيفسر المهابيل الذين يحملون البنت المسئولية الكاملة هذه الحادثة. أراهنك أنهم سيقولون أن قفازها كان ضيقًا جدًا بحيث كشف عن تفاصيل أصبعها الأوسط مما أثار في نفس المتحرش رغبة جامحة لم يقدر على أثرها أن يتحكم في نفسه.

ذكرتني هذه الحادثة بالهجوم الكاسح على بيسو عندما وضع هذا على مدونته. نحن الآن نفهم لماذا على سيداتنا وبناتنا أن يبدؤوا ثورتهم الثانية. ثورتهم الأولى كانت ثورة الحجاب التي بدأت في ثمانينات القرت الماضي ووصلت الآن إلى قمتها حتى غطى الحجاب الآن الغالبية العظمى من رؤوس المصريات. الثورة الثانية لابد وأن تكون ثورة الدروع لأن العباءة والإسدال والحجاب قد تحميكي سيدتي من العيون ولكن لا تزال الأصابع قادرة على الإختراق والوصول إلى العمق. الآن تأتي الفرصة لأبرار هذه الأمة حتى يخرج أحدهم بمشيئة الله علينا بما تحتاجة الفتاة المسلمة. نحن في حاجة إلى درع الفتاة. تدرعي أختي فالدرع أكثر صيانة لك.

قضايا مصيرية… عصام الحضري والرسوم المسيئة

حكمة هذا الأسبوع تأتينا من تعليقات قراء مصرواي:

7adary_rosom.png

عماد… هل وصل عصام الحضري؟ هل ارتدت صابرين الحجاب؟

large_99274_46218.jpg

بعد كذا محاولة وبعد ما قال انه جاي ومايجيش .. وصل أخيرًا عصام الحضري الهارب مرتديًا بدلة عليها علم الأهلي وهو غلطان وندمان واتصرف لشكل غير لائق ويستاهل ينضرب على قفاه. وفور وصوله إلى مطار القاهرة عقد الحضري مؤتمرًا صحفيًا أعلن فيه أنه عائد إلى ناديه ليفعل به ما يشاء، وقد صرح ناطق رسمي عن النادي الأهلي الأهلي أن النادي سوف بتصرف مع الحضري كما يحلو له، فمن الممكن أن يفرده يتنيه يغسله يكويه اللاعب بتاعه وهو حر فيه. كما نوه الناطق ياسم الأهلي أن العقوبات من الممكن أن تصل هي الأخرى إلى صابرين زوجة الحضري لأنها تصرفت بلا أي احساس بالمسؤولية ولم تراع مشاعر المصريين عندما خلعت الحجاب، فالنسبة للأهلي كما أن الحضري ملك لكل المصريين فإن صابرين هي زوجة لكل المصريين. ومن المنتظر أن تترواح العقوبات على صابرين من مجرد التوبيخ على يد مجموعة من النساء زوار المقابر أو حلق شعرها على الزيرو مرورًا بتنقيبها وانتهاءًا بأن يحكم عليها بعدم الخروج من المنزل حتى تقوم الليل 5 سنوات متتالية. ويتردد في أروقة النادي الأهلي أن مجموعة من تجار الأحجبة والإيشاربات بالممر بين شارع فؤاد (26 يوليو) وشارع عدلي بوسط البلد هم من وراء انزال العقوبات بصابرين زوجة الحضري لما كان في خلعها للحجاب، الذي هو فريضة اسلامية، أكبر الأثر على تجارتهم. ومن جهتها أعربت صابرين عن قلها من هذه الحملة غير المبررة ضدها. وقالت أن الله سوف يحميها من كيد الكائدين لأنها -صابرين- تؤمن بأنها هي المقصودة في الآية “وَبَشِّرِ *الصَّابِرِينَ* الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّـا إِلَيْهِ رَاجِعونَ”. وهي والحمد لله تقول “انا لله وانا إليه راجعون” منذ أن قرر زوجها انهم إلى النادي الأهلي راجعون.

واعرب عدد من تجار الجبال بشارع بورسعيد عن تضامنهم مع النادي الأهلي بعد ما نما إلى مسامعهم عن عزم النادي وجماهيره العريضة على نصب المشانق للحضري، ويتعهدون بتوريد الحبال بأسعار منافسة. ومن جهة أخرى أكد المحامي نبيه الوحش أن لا نية لديه لسحب قضية سحب الجنسية عن عصام الحضري، وقال انه سيكمل هذه القضية حتى يتم سحب الجنسية، وعندما يحدث ذلك فإن على النادي الأهلي التعاقد مع الحضري بعقد احتراف دولي لأنه سيكون غير مصريًا. كما أضاف نبيه الوحش أنه بصدد رفع دعوى أمام المحاكم السويسرية سوف يطالب فيها بسحب الجنسية السويسرية عن رئيس نادي سيون السويسري لأنه كان سببًا في توتر العلاقات الدولية بين مصر وسويسرا مما كان من الممكن أن يتسبب في نشوب حرب عالمية ثالثة. كما أنه يقوم بدعوى أخرى أمام المحاكم السويسرية يطالب فيها بتغيير اسم نادي سيون مؤقتًا حتى يتم التوصل إلى حل للقضية الفلسطينية والذي من المتوقع أن يحدث منتصف ليلة يوم القيامة والتي بدأت علاماتها الكبرى بالظهور عندما فر الحضري إلى سويسرا خائنًا بذلك بلده وجمهوره ودينه وعرضه.

ونحن في انتظار المزيد من حلقات مسلسل عصام الحضري… وعلى رأي المثل واحبك تطبل تهلل تهبل عشان مطش كوره وفيلم ومقال

هل حقًا أصبح المسلمون أكثر تعصبًا؟

أصطدم من وقت لآخر مع أخد المعلقين إلذي ينعتني بالضلال ويدعوني للهداية وكان آخرها دعوة من أحدهم حتى اغلق مدونتي اتقاءًا لعذاب الله. وأغلب المعلقين من هذه النوعية هم قارؤون عابرون يقومون بإلقاء مواعظهم ولا تراهم مرة أخرى وليست لديهم الرغبة أو طول البال ليدخلوا في أي نوع من أنواع النقاش. هؤلاء يرمون التهم هكذا بدون أي مسوغ لائق أو محترم. لماذا يصبح بعض الناس بهذا التعصب؟ وهل التعصب في ازدياد؟

اسأل من حولك هذا السؤال: هل انت متعصب؟ اعتقد انه يمكن القول بأن كلهم سيحاول أن ينفي التهمة عن نفسه. ولكنك إذا سألت: هل أنت متعصب للإسلام؟ ستجد الكثيرين ممن سيسارعون لنيل الشرف اعتقادًا منهم ان التعصب للإسلام شيء محمود وينبغي على كل مسلم أن يكون متعصيًا لدينه. ويكون بذلك خالطًا بين حبه لدينه ودعوته الناس إليه بالحسنى ورغبته في تصحيح بعض المغالطات في حق الاسلام من جهة وبين دفاعه عن كل صغيرة وكبيرة ومشكوك في أمرها وفروع لا أصول وبل في كثير من الاحيان تفاهات ضررها أكثر بكثير من نفعها.

اعتقد ان التعصب هذا ناتج من ثلاثة أمور: الأول هو عدم القدرة على فهم أن الناس تأتي في كل الأشكال والانواع وأنه من الصعب وضعهم في قوالب متشابهة. أي ان هناك صعوبة ما في فهم الاختلاف البشري. وبهذا تجد المتعصب لا يقدر على تحمل أي شخص مختلف عنه وأية ثقافة لا تتطابق مع ثقافته حتى وان كانت ثقافة بلد مسلم آخر. والثاني هو شعور متجذر في نفوسنا كمسلمين أننا محاربون من كل أجناس الأرض وأن هناك مؤامرة عالمية لها أطراف كثيرة ومتشعبة مهمتها القضاء على الاسلام أو على الأقل تدجينه ونتف ريشه وتقليم مخالبه. ومن يتأصل في نفسه هذا الشعور تجده ينظر إلى كل شيء من حوله نظرة شك وريبة، ولا يقدر على اتخاذ قراراته بنفسه ويتخذ لنفسه مجموعة من المعممين ليرسموا له حياته ويخططون لها ويخبرونه ما هي الأشياء التي ينبغي عليه فعلها وما هي الأشياء التي لابد وان يتجنبها. والشيء الثالث هو تضخم المقدس ليشمل كل ما يحيط بالاسلام ويتبع هذا نظرة استعلاء لتصنف كل الشعوب والثقافات الأخرى تصنيفًا دونيًا. اجمع بين هذه الأمور وستجد نفسك محدقًا في المسلم المتعصب. وهو أيضًا يأتي بألوان وأشكال كثيرة.

المشكلة هنا أن التعصب هذا لم يكن قاصرًا على الأفراد وانما شمل المؤسسات والبلدان أيضًا. واليك بعضًا من الأمثلة المتنوعة على هذا التعصب والتي دفعتني إلى الكتابة هنا: إقرأ المزيد