الخراء ينتشر وجميع البالوعات مسدودة

نعم بالفعل.. الخراء في كل مكان: هو على الأرض تدوسه بقدميك ويتساقط على صلعتك من السماء. أغلبية البشر لا يعلمون من أين يأتي الخراء كما أنهم لا يعلمون كيفية معينة للتخلص منه. الخراء له مصدر وحيد وإن كان يخيل للناظر أنه يأتي من أماكن مختلفة أو لنقول من مصادر مختلفة. وعلى الرغم من ألوانه وأشكاله وروائحة المختلفة إلا أنه في آخر المطاف يظل خراءًا يخري على الجميع بلا استثناء. وعلى الرغم من عدم علم الأغلبية بمصدر الخراء إلا ان المدقق في الأمر يمكن وبكل بساطة أن يضع يده (بقفازات بالطبع) على مصدره. الخراء يأتي من بعض أناس لهم قدرة عجيبة على التغوط بكميات هائلة. وهم منذ طالعناهم يوم العاشر من شهر فبراير جلوس بصفة مستمرة على مقاعد التواليت يتغوطون باستمرار. بلا كلل أو ملل وكأنهم أرادوا أن يقولوا لنا إن الخراء هو ما نتطلع إليه فقرروا ان يمدوننا بمخزون لا ينقطع. وعلى الرغم من اعتقادهم أننا يمكن يغرقنا خرائهم أو تشتتنا رائحته عن مصدره. اعتقد ان الناس بدأت في التعرف على ملامح الخرائيين كما عرفوهم بالأسماء. وليس من المستبعد إطلاقًا انطلاق حملة من السباكين المتخصصين في إزالة السدد من البالوعات يرافقهم مجموعات من المتطوعين لإلقاء حبوب الأموديوم على كل الخرائين ليتوقفوا تمهيدًا لإزالتهم من على كراسي التواليت.

لابد وان يتوحد الجميع الآن ضد الخراء … أوقفوا الخراء

Advertisements

هل يحمي المجلس الأعلى للقوات المسلحة الثورة بالفعل

باختصار.. الاجابة هي “لا” قطعية وحاسمة. المجلس الأعلى للقوات المسلحة يحمي بقاء السلطة في إيدي الطبقة الحاكمة. مبارك لم يكن إلا واجهة وفضل العسكر التضحية به أو على الأقل اخراجه من الصورة للحفاظ على مكتسباتهم التي بدا بأنها في طريقها إلى التقلص إذا وصل جمال مبارك إلى الحكم ومعه شلته من رجال الأعمال. المعركة الآن في الحقيقة هي بين رجال أعمال جمال مبارك ورجال أعمال القوات المسلحة.

قيادات الجيش المصري لم تكن يومًا في صف الشعب المصري. سامي عنان رئيس أركان القوات المسلحة صرح للأمريكان أن الجيش موال لمبارك ولن يتخلى عنه كما فعل الجيش التونسي بابن علي. تصريح سامي عنان جاء في خبر نشرته مجلة ستار فور الأمريكية ولكنها لم تسمي سامي عنان بالاسم واكتفت بالقول انه رئيس الأركان.  إقرأ المزيد